posted in 28 ديسمبر 2019
كيف يعمل أفضل مكتب دراسات جدوى على جذب الاستثمارات بالقطاع السياحي؟

كيف يعمل أفضل مكتب دراسات جدوى على جذب الاستثمارات بالقطاع السياحي؟

إن التقدم الذي يتم في المملكة العربية السعودية من إنشاء وإقامة مشاريع سياحية في أوقات قياسية وذات نجاحات كبيرة ومبهرة على المستوى المحلى والعربي والعالمي، ما هي إلا نتاج قدرة هائلة على صناعة المعجزات، والتي ولدت منذ زمن، فإن المملكة ووفق الدراسات المنشورة تحتاج إلى مزيد من الأفكار السياحية باعتبارها دولة تتمتع بكل مقاييس السياحة الدينية ومن هنا يأتي دور أفضل مكتب دراسات جدوى على إنشاء وإقامة العديد من المشاريع السياحية التي تتطلب المزيد من الجهد والوقت للعمل على زيادة فرص الاستثمار في المملكة.

يلعب القطاع السياحي في أي دولة دورًا أساسيًا في تحديد نموه الاجتماعي والاقتصادي، مع العديد من التطورات والتقدم ذي الصلة الذي تم إحرازه، حيث تمنحك قاعدة البيانات الخاصة بمشروعات البناء في المملكة العربية السعودية معلومات محددة وحيوية عن التقدم المحرز في هذا القطاع.

بعض الإحصائيات التي تجبر رجال الأعمال على الاستثمار في المملكة العربية السعودية:

بعد أن أعلنت المملكة العربية السعودية عن إنشاء مشاريع سياحية ضخمة مع مستثمرين محليين وعالميين، فإن الاتفاقيات بلغت قيمتها 99.2 مليار درهم، وتنفيذ مثل هذه المشاريع تتمثل في إقامة سلسلة كاملة القيمة تشمل الترفيه والنقل والعقارات والضيافة، كما حرصت المملكة العربية السعودية إلى زيادة مساهمة قطاع السياحة في الناتج المحلي الإجمالي لتصل إلى 10 في المائة بحلول عام 2030، من 3 في المائة فقط اليوم وفق إحصائيات بلومبرغ.

تتوقع المملكة العربية السعودية زيادة عدد الزيارات الدولية والمحلية إلى 100 مليون زيارة سنويًا بحلول عام 2030، وذلك بعد جذب الكثير من الاستثمارات أجنبية والمحلية الكبيرة وخلق عدد من الوظائف للشباب، وقد قال السيد العمر: يتمثل دورنا في تمكين المستثمرين المحليين والدوليين من خلال تحديد وتطوير فرص جديدة، وتعزيز الشراكات وتشكيل الإصلاحات التنظيمية في قطاعات مختلفة، مثل الترفيه وأسلوب الحياة وتجارة التجزئة والطيران والبناء والضيافة والسياحة.

وأعلنت الهيئة العامة للاستثمار في المملكة العربية السعودية (SAGIA) والهيئة السعودية للسياحة والتراث الوطني (SCTH) عن اتفاقات مع مستثمرين إقليميين ودوليين بقيمة 100 مليار ريال سعودي (99.2 مليار درهم)، حيث فتحت المملكة أبوابها للسياح من جميع أنحاء العالم، لذلك لم يكن بمقدورنا نحن مكتب “جوجان” أفضل مكتب دراسات جدوى إلا أن نقوم بكل ما في وسعنا لدراسة تلك المشاريع التي تحمل كمًا هائلًا من المليارات الوافدة إلى المملكة بجميع مدنها ونواحيها

كما وقعت SAGIA (الهيئة العامة للاستثمار السعودية، وهي المزود الأجنبي لترخيص الاستثمار للمملكة) اتفاقية بقيمة 37.5 مليار ريال سعودي، مع بعض الشركاء في كندا لتطوير سلسلة من الوجهات متعددة الاستخدامات للسياحة والضيافة والترفيه في جميع أنحاء المملكة، ووقعت أيضًا مذكرة تفاهم بقيمة 20 مليار ريال سعودي، مع ماجد الفطيم لإقامة وجهة تسوق وترفيه متعددة الاستخدامات ستوفر 12000 فرصة عمل وتتميز بأكبر منحدر داخلي للتزلج ومنتزه ثلج في المنطقة.

لماذا يهتم “جوجان” أفضل مكتب دراسات جدوى بعمل دراسة جدوى لكافة المشاريع السياحية بالمملكة العربية السعودية؟

تأتي هذه الاستثمارات جنبًا إلى جنب مع سلسلة واسعة من الإصلاحات الاقتصادية التي تتيح نموًا سريعًا في الاستثمار الأجنبي في المملكة العربية السعودية، وقد كان إجمالي عدد تراخيص المستثمرين الأجانب الصادرة في النصف الأول من عام 2019 أكثر من ضعف العدد الصادر خلال نفس الفترة من العام الماضي، كما توجد أسس السوق لصناعة السياحة النابضة بالحياة بالمملكة، وهذا القطاع الخاص سيلعب دورًا حاسمًا في إطلاق هذه الإمكانات.

وبعد كل هذه الاستثمارات الضخمة لم يقف مكتب جوجان أفضل مكتب دراسات جدوى مكتوف الأيدي، ومد يده لمساعدة تلك المشاريع على النهوض والقيام بأعمال هي من مصلحة كل أفراد المملكة المواطنين قبل المستثمرين، لذا لا تتردد في التواصل معنا والحصول على أفضل الاستثمارات في القطاع السياحي بالمملكة بعد عمل دراسة جدوى للمشاريع المراد إقامتها بجميع مدن ونواحي أرجاء المملكة العربية السعودية.



no Comments Yet

Add a Comment