posted in 31 ديسمبر 2019
لماذا عليك الاستثمار في القطاع السياحي بالمملكة؟ مقدم من أفضل مكتب دراسات جدوى

لماذا عليك الاستثمار في القطاع السياحي بالمملكة؟ مقدم من أفضل مكتب دراسات جدوى

بالنظر إلى  رؤية 2030 للمملكة العربية السعودية، يرى متخصصي أفضل مكتب دراسات جدوى في السعودية “جوجان” أن جزء كبير منها يهدف بشكل أساسي إلى تحويل البلاد إلى واحدة من أهم الوجهات السياحية ليس للسكان المحليين فحسب ولكن للزائر الدولي كذلك، وما يساعد في ذلك الإمكانات غير المحدودة للبلاد من جدة في الغرب إلى الخبر شرق البلاد عن طريق العاصمة الإدارية “الرياض” كذلك من أقصى الشمال إلى منطقة عسير في الجنوب، ووفقا للمراجعة السنوية للأثر الاقتصادي والأهمية الاجتماعية لقطاع السفر والسياحة نجد أن القطاع السياحي قد ساهم بما يقرب من 9 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة خلال العوام السابقة، وقد لا يكون هذا الأمر جديد بالكلية فقديما ما نجد أن العديد من الدول الأوروبية قد اعتمدت بشكل كبير على قطاع السياحة في تمويل ميزانياتها، وعلى نفس المنوال تسير المملكة العربية السعودية الآن، لذلك فإن قطاع السياحة يعد فرصة استثمارية كبيرة لكل من المستثمر المحلي والدولي على حد سواء، وهنا قد قمنا بإعداد قائمة من الأسباب الخمسة حول جدوى الاستثمار في هذا القطاع.

  1. المناخ الملائم على مدار السنة والتنوع الجغرافي

 في أفضل مكتب دراسات جدوى في السعودية بحكم معايشتنا للأجواء المناخية في المملكة العربية السعودية، نرى أن قطاع السياحة والترفيه يمكن أن يستفيد كثير من مناخ المملكة والذي يتنوع من منطقة إلى أخرى  على طول المملكة، خلال أشهر الصيف تستفيد المناطق الجنوبية الغربية من الطائف وعسير وجازان من الطقس المعتدل، في حين أن الشتاء دافئ في جدة، لكنه يكون أكثر برودة  في مناطق أخرى بما فيها الرياض والقصيم وحائل والجوف نظرا لمساحتها الشاسعة، وهذا التنوع الجغرافي نرى أنه عامل قوة يتيح مجالا لمجموعة واسعة من خيارات الترفيه غير التقليدية، كما تهيمن على التضاريس الصحاري والمرتفعات الصخرية المحاطة بامتداد طويل من الشاطئ، هذا فضلا عن الشواطئ الرملية والمياه واضحة جنبا إلى جنب مع الجزر الخضراء الوافرة، ويعد كل من الحجاز وعسير في الشرق إثراء المملكة مع سلاسل الجبال وقمم التلال الخصبة، ومن الجوانب الأخرى التي تضيف الجمال إلى المناظر الطبيعية الجبال البركانية في شرق المملكة وشمالها الشرقي.

  • التحسينات التنظيمية والتسهيلات التجارية

يرى متخصصي افضل مكتب دراسات جدوى في السعودية أن إنشاء هيئة الترفيه العامة وغيرها من الهيئات الحكومية مثل وزارة الثقافة والهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع GCAM، وبرنامج جودة الحياة قد مهد الطريق أمام  المستثمرين المحليين والأجانب على حد سواء في الحصول على مختلف التراخيص لكافة المشروعات التي تبع القطاع السياحي أو الترفيه، هذا فضلا عن تبسيط كافة العمليات التي يتم من خلالها الحصول على الترخيص التجارية، هذا فضلا عن العديد من التسهيلات التجارية التي تقدمها الهيئات الوارد ذكرها سابقا إلى جانب وزارة التجارة والاستثمار، وذلك من أجل العمل نحو هدف المساهمة في الناتج المحلي الإجمالي مساهمه سنوية قدرها 36 مليار دولار، وزيادة انفاق الأسرة في  من 0.5 في المائة إلى 2 في المائة، وخلق أكثر من 200 الف وظيفة بحلول 2030، لذلك نرى أنه لن تستفيد الشركات المحلية فحسب من هذه التسهيلات والفرص الاستثمارية، بل يمكن للوافدين الدوليين أيضا الاستفادة من دعم الهيئة العامة للاستثمار العربي السعودي (SAGIA)، وفي هذا الشأن يمكننا مساعدتك في التعرف على كافة البرامج والتسهيلات واكتشاف الفرص الاستثمارية في قطاع الترفيه والسياحية، هذا فضلا عن تقديم دراسات جدوى مفصلة ودقيقة تضمن لك العوائد الاستثمارية في هذا القطاع.

  • توافق الرؤى وتكاتف القطاعات المختلفة لدعم قطاع السياحة

ومن بين المواضيع الرئيسية لرؤية 2030 هو خلق مجتمع مفعم بالحيوية واقتصاد مزدهر، لذلك تتكاتف جميع القطاعات بداخل المملكة للعمل على هذه الرؤية، وتحدد الرؤية أيضا بوضوح دور قطاع السياحة والترفيه باعتباره مساهما اقتصاديا هاما في 2030 من حيث الوظائف والناتج المحلي الإجمالي، حيث يتوقع أن يولد هذا القطاع ي 200,000 وظيفة بشكل مباشر أو غير مباشر بحلول 2030، لذلك لم يعد الأمر يقتصر على وزارة الاستثمار والتجارة في دعم الاستثمار في القطاع السياحي، فحسب  بل هناك العديد من القطاعات والرؤى والهيئات الأخرى التي تدعم الاستثمار في السياحة مثل هيئة الترفيه “GEA”، وبرنامج جودة الحياة 2020  الذي يهدف إلى تطوير وتنويع فرص الترفيه لتلبيه احتياجات السكان، وقد إنشاء هذا البرنامج للتوفيق ما بين القطاعات المختلفة والمؤسسات الحكومية المتعددة  مثل وزاره التعليم ووزارة البلديات والشؤون الريفية، والهيئة العامة للرياضة، ووزارة الثقافة، وتعمل جميع الأطراف المعنية خلال هذا البرنامج على تعزيز مشاركة المواطنين في الأنشطة الثقافية والرياضية والترفيهية والارتقاء بترتيب المدن السعودية لتكون من بين القمه العالمية من حيث جودة الحياة، لذلك يرى متخصصي أفضل مكتب دراسات جدوى في السعودية أن هذا بكل تأكيد يعمل بشكل أو بآخر على دعم الاستثمار في القطاع السياحي إلى الأمام.

  • التقويم الموسمي

يرى متخصصي أفضل مكتب دراسات جدوى في السعودية أنه واحدة من الخطوات الداعمة للاستثمار في القطاع السياحي هو ما قامت به  قامت الهيئة السعودية للسياحة والتراث الوطني مع بداية هذا العام، وهي إنشاء تقويم موسمي جيد للاحتفالات والفاعليات يتوافق مع أنشطة تمتد علي مدى  مواسم البلاد، مثل احتفالات العيد واليوم الوطني وغيرها، والأهم من ذلك أن التخطيط لهذا التقويم قد حدد 12 موسما عبر العام امتدت لمختلف المناطق والمدن في جميع انحاء المملكة العربية السعودية، تزخر المواسم بالعديد من الفعاليات الثقافية والترفيهية والرياضية، وتقدم أفضل ما في المدينة أو المنطقة التي تروج للسياحة المحلية والدولية، المنطقة الشرقية والرياض وجده والطائف والعلا وعسير ومناطق أخرى سيكون لها مواسم سنوية للاحتفال، وهذا بكل تأكيد يخلق منصة فريدة ونابضه بالحياة يمكن من خلالها لشركات الترفيه والمستثمرين  الاستفادة من تدفق السياح المحليين والدوليين عبر إنشاء المشاريع السياحية التي تخدم هذا القطاع.

  • الفعاليات وعروض الترفيهية العالمية

وقد عقدت هيئة الترفيه “GEA” العزم علي وضع المملكة ضمن خريطة الترفيه العالمية، على الرغم من تخطيط وتنظيم عروض ترفيهيه متعددة الثقافات ومتنوعة من الطراز العالمي تتراوح بين الحفلات الموسيقية والعروض الترفيهية ودور السينما والمنتزهات الترفيهية، فقد استضافت هيئة الترفيه مهرجانا رئيسيا مستوحى من بوليوود وأقامت شراكه مع شركة “Lotte World” الكورية وذلك من أجل بناء المنتزه الترفيهي، ومن المتوقع أن هذه الحديقة الترفيهية “Six Flags” هي واحدة من الجوانب الرئيسية لرؤية المملكة في 2022، لسي هذا فحسب بل هناك العديد من الفعاليات العربية والعالمية التي قامت هيئة الترفيه باستضافتها مثل: الحفلات الموسيقية للفنانين الغربيين البارزين وتجربه السيرك الفريدة، كما قام الفنانون الإقليميون بإقامة العديد من الحفلات الموسيقية سواء من قبل مطربين وفنانين عراقيين ومصريين مشهورين أو غيرهم، كما يتم عرض المهرجانات التي تم إنشاؤها محليا علي أجنده GEA ويكرس برنامج خاص لاكتشاف المواهب المحلية يعمل على نقل المعارف أيضا، لذلك يرى متخصصي أفضل مكتب دراسات جدوى أن كل هذا تقوم من خلاله هيئة الترفيه GEA  بجذب المستثمرين ذوي الخبرة من جميع العالم ، وأقامه شراكات وتحالفات استراتيجية مع شركات الترفيه الدولية الساعية إلى تسخير خبراتها ودرايتها، في الوقت نفسه، تقدم العديد من التسهيلات والفرص الاستثمارية لكل من المستثمرين حديثي العهد بالاستثمار  أو ذوى الخبرة المحلية والدولية.

الختام: –

ومن المتوقع أن تكون السياحة المحرك الرئيسي لنمو الاقتصاد السعودي، وليس فقط أن يرى أثر على الناتج المحلي الإجمالي السعودي، لذلك ينصح متخصصي أفضل مكتب دراسات جدوى في السعودية “جوجان”  المستثمرين المحليين والدوليين باستكشاف ثغرات السوق والنظر في قطاع السياحة، لأنه خلال 2020 و 2030، ومن المتوقع أن تشهد البلاد أعلى معدل نمو في السياحة عالميا، وفي هذا الشأن يمكننا مساعدتكم في التعرف على الفرص الاستثمارية في هذا القطاع، والتعرف على المشهد التنافسي، وتحليل المنافسين الرئيسين في هذا القطاع وما به من شرائح، كذلك يمكننا تقديم دراسات جدوى مفصلة ودقيقة لكافة المشاريع التي ترغبون البدء فيها، هذا فضلا عن مرافقتكم المسيرة الاستثمارية عبر ما نقدمه من استشارات متخصصة في كافة قطاعات الأعمال ولكافة قضايا السوق، فقط تواصل معنا اليوم!



no Comments Yet

Add a Comment